ردا على الصعفوق عرفات محمدي وفرقته الشيخ عمر أبو العصماء